وزارة الزراعة الفلسطينية

وزارة الزراعة الفلسطينية


 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» هذا الموقع ليس للتسجيل
الجمعة 07 يونيو 2013, 8:39 am من طرف ابوعمر

»  افات وامراض المانجو
السبت 16 فبراير 2013, 9:41 am من طرف ابوعمر

»  حتى تستطيع تحميل الكتب
الخميس 17 يناير 2013, 12:24 am من طرف ابوعمر

» دليل افات وامراض النبات في فلسطين
الأحد 13 يناير 2013, 2:27 am من طرف ابوعمر

» الفيروسات وامراص النبات الفيروسية
السبت 12 يناير 2013, 11:57 pm من طرف ابوعمر

» سوسة النخيل في غزة
الجمعة 11 يناير 2013, 7:58 am من طرف ابوعمر

» دليل الحقل لهشام
الجمعة 11 يناير 2013, 6:33 am من طرف ابوعمر

»  امراض وآفات الفراولة ومكافحتها
الثلاثاء 08 يناير 2013, 4:13 am من طرف ابوعمر

» لا تستطيع التحميل الا بعد الدخول هنا
الخميس 03 يناير 2013, 2:15 pm من طرف ابوعمر

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
شاطر | 
 

 العينات طرق اخذها - حجمها - مكانها .....الخ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوعمر
Admin


عدد الرسائل: 395
العمر: 54
تاريخ التسجيل: 06/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: العينات طرق اخذها - حجمها - مكانها .....الخ   الإثنين 11 أبريل 2011, 8:39 am



العـــــــيــــنـــــــة
د.باسم فرحات
هذا الموضوع بناءً على طلب صديقى وحبيبى م شلبى سعيد حفظه الله


مقدمة :-

يقصد بهذه العملية استخدام جزء من افراد المجموع لتقدير تعداده وهذا الجزء يطلق عليه العينة

والعينة هى الطريقة الوحيدة شائعة الاستعمال فى تقدير معظم الأنواع الحشرية ويجب ان يتمتع القائم باجرائها بخبرة كافية ومقدرة تمكنه من تقدير عدد العينات , الاماكن التى تؤخذ منها والوقت الذى تؤخذ فيه حيث وجد ان هذه الطريقة تصبح غير مجدية فى بعض الحالات اذا اسيئ استخدامها لذلك يجب ان يكون ملما بالظروف البيئية وطريقة المعيشة للنوع المراد دراسته من حيث النشاط الموسمى وكذلك على مدى العوائل النباتية – والتفضيل العوائلى – والخلية البيئية – وكذلك العلاقات المتداخلة فيما بينه وغيره من الكائنات ......................


تعريف العينة :-

العينة هى المادة الرئيسية فى البحث العلمى ومن تكرارها يتضح صورة التعداد النظرى للحالة المدروسة , فمثلا عند دراسة احدى العمليات الزراعية على معدل انتشار نباتات الذرة فى الحقل , فانه تجرى .تجربة حقلية اولية تؤخذ منها عينات متعددة من اماكن مختلفة بشرط ان يكون حجم العينة ثابت وطريقة اخذها موحدة فى الشخص القائم باخذ العينات , فيجب ان يكون الشخص واحدا لا يتغير لتكون درجة الخطأ التجريبى اقل ما يمكن ومن درجة التباين بين تلك المتوسطات التى تؤخذ يمكن تصور المتوسط الحقيقى لتعداد الحشرة تحت ظروف هذه العملية الزراعية والتى لا يمكن اجرائها فعلا الا بفحص جميع النباتات ومن هنا يتضح اهمية اخذ العينات


وان نجاح العينة من حيث دقة اختيار الحجم والوقت والمكان والشخص القائم يمكن ان يحدد الى حد كبير المجموع الكلى وتعى دقة باقل جهد واقل تكلفة وهو الغرض الرئيسى لدراسة الاحصاء عموما ونظرا لاهمية العينة فقد يستدعى الامر البحث عن انسب طريقة لاخذ العينة كدراسة تمهيدية فى هذه الحالة ولكل افة طريقة خاصة لاخذ العينات حيث يحدد الباحث طريقة اخذ العينات كدراسة من واقع الدراسات والمشاهدات التى يجريها على الافة المعنية بالدراسة , فمن المعروف ان العينة تؤخذ لتمثيل مجموعا حيث لا يمكن اجراء عدد دقيق لافراد المجموع كاملا لدراسة الصفة تحت القياس وليس من المعقول عند دراسة حجم المجموع لدودة ورق القطن مثلا استخدام جميع الطرق لعد جميع افراد الفراشات ويكون اخذ العينات ( حجم ثابت ) يوضع مصايد ضوئية او فرمونية وعد الفراشات على فترات منتظمة اما يوميا او اسبوعيا وهى الاكثر تمثيلا وتوفيرا للمجهود . تمثل العينة كحد كبير للمجموع ويمكن تاكيد ذلك بوضع حدود او بتقسيم الحقل الى اقسام متساوية ومن كل قسم يتم اخذ عينات حتى تمثل جميع المساحة التى وقع عليها اجراء التعديل

ومما لا شك فيه انه كلما كبر حجم العينة التى تم اخذها كلما كان التقدير اقرب الى الحقيقة وبشكل عام يختلف حجم العينة باختلاف نوع الحشرة وكثافتها .
اما فى حالة العينات غير العشوائية ( المتحيزة ) فتؤخذ فقط عند دراسة التغيرات فى الكثافة العددية للافات , اى بمعنى عند دراسة على سبيل المثال ديناميكية التعداد للحشرات القشرية من واقع عينات ( اوراق - ثمار – افرع ) تؤخذ على فترات متساوية بحيث يجمع الباحث اوراق تتواجد عليها الحشرات فعلا ثم يبدأ بعدّ الحشرات الموجودة طبقا للغرض الذى يجرى من اجله البحث او التجربة فليس من المعقول ان يتجه الباحث لأخذ أوراق غير مصابة لدراسة الكثافة العددية للافات اما اذا اراد ان يعبر عن درجة الإصابة فيجب أن تكون كاملة العشوائية


والقاعدة الاساسية فى اخذ العينة هو عن طريق استخدام جداول الاعداد العشوائية بل انه اكثر من ذلك يمكن ضم عمودين متجاورين من الجداول للحصول على عينات القطع المكونة من رقمين . كما يمكن للباحث امعانا فى عدم التحيز ان يبدأ من اى رقم من هذه الاعداد ويستمر فى ذلك , فمثلا اذا كان الباحث يرغب فى اخذ 30 عينة فيمكنه ان يقترح بدون سابق استقراء لارقام الجداول ان ياخذ عيناته من رقم 53 حتى 64 او من 23 الى 52 وهكذا .......

مكان العينة :

يتوقف ذلك على حسب الافة والمحصول حيث يختلف توزيع الافة ومكانها من افة لاخرى فمثلا توزيع حشرات المن على النباتات غالبا ما يكون ابعد ما يمكن عن التجانس وعموما تفضل حشرات المن تطورها وتكاثرها على الاوراق الصغيرة والغضة عن الاوراق الناضجة خاصة عندما تكون غير متاقلمة على العائل

لذا وجب قبل اخذ العينة ان يستلزم الباحث دراسة مستفيضة لحياة الحشرة وسلوكها والتعرف على كل من ال

Ecological niche – Microclimit – Microhabitat – Habitat

موعد اخذ العينات :-
يتم اخذ العينات على فترات يومية او اسبوعية او شهرية وعادة يزداد عدد العينات الماخوذة عندما يقترب تعداد الافة من الحد الاقتصادى . ويتوقف الوقت اللازم لاخذ العينات من الحقل على نوع الافة ونوع المحصول فمثلا القطن يتطلب وقت اقل عندما تكون النباتات صغيرة بالمقارنة فى نهاية الموسم .
يتم اخذ العينات بمجرد النظر اما للحشرات او لمظاهر الاصابة
فمثلا تؤخذ العينات مرتين اسبوعيا بالنسبة للقطن المصاب بديدان اللوز


حجم العينة :-

يعتمد حجم العينة على نوع المحصول وافاته فالطريقة النموذجية لاخذ العينات من الحقل ذات حجم متوسط مثل القطن هى اخذ عينات من اربع مناطق مع تجنب اطراف الحقل وجوانبه , فمثلا يتم اخذ 100 نبات / فدان وبشكل عشوائى فالمناطق البسيطة المتجانسة يلزم لتمثيلها عينات صغيرة قليلة العدد , اما المناطق المعقدة غير المتجانسة فتحتاج الى عينات كبيرة .

والعينات اما ان تكون كبيرة – صغيرة – عشوائية – غير عشوائية ( متحيزة ) ويختلف حجم العينة باختلاف الغرض الذى من اجله تجرى عملية اخذ العينات فقد يلزم للتعبير او لدراسة الصفة المراد قياسها اخذ العينات وذلك باخذ متر مربع من مسطح التربة ( دودة ورق القطن فى حقول البرسيم ) او اخذ عينات كبيرة من التربة على اعماق ثم تؤخذ عينة صغيرة بعد ذلك منها ( كما فى النيماتودا ) او بفحص النبات بالكامل او اخذ عدد ثابت من الاوراق على مستويات ارتفاعات مختلفة او اخذ مساحة ثابتة من الورقة ( بوصة مربعة او سم ) ومن ذلك يتضح ان حجم العينة يكون كبيرا كلما كان حجم المجموع المتواجد فى البيئة صغيرا ويكون حجم العينة صغيرا كلما كان حجم المجموع المتواجد فى البيئة صغيرا ويكون حجم العينة صغيرا كلما كان حجم المجموع المتواجد كبيرا كما هو الحال فى الحشرات القشرية والمن والاكاروس ....... الخ


طرق اخذ العينات :-

تعتبر طريقة اخذ العينة من المشاكل التى تواجه الباحث فهناك طرق عديده لاخذ العينات تختلف باختلاف نوع الحشرة او احد اطوارها وحالة النبات ونوع المحصول التى توجد عليه وسلوك الحشرة فى التكاثر والمعيشة والهدف من اخذ العينات هو :-

- تحديد مستوى تعداد الافة على النبات بغرض عمل برنامج للمكافحة
- تحديد عدد الاجيال خلال فترة نشاط الحشرة
- دراسة فترة نشاط الحشرة وديناميكية التعداد على مدار العام
- تحديد العوائل النباتية المختلفة التى تهاجمها هذه الافة


وتتدرج الطرق المستخدمة لاخذ العينات من اجل تقدير كثافة المجموع فى :-

أولا : الطرق المطلقة

تتبع لتقدير كثافة مجموع الحشرات فى وحدة المساحة من المنطقة الموجودة فيها . ويقصد بها المعنى الاعم والاشمل من وحدة المساحة فقد تتخذ مساحة معينة مثل فدان او هكتار او متر مربع او سم ......... وقد يتخذ وزن معين من العينة مثل كجم من القمح او الدقيق او حجم معين مثل مياة البحيرة لتقدير يرقات البعوض وخلافة

وقد استخدمت اربع طرق لحساب الكثافة المطلقة للمجموع وهى :-

1- تقدير المسافة الى اقرب تجمع مجاور :

استخدمت بدرجة اكبر فى التقديرات النباتية حيث تستند على الانتخاب العشوائي لفرد ما ثم قياس المسافة بينه وبين اقرب جار له وتستخدم فى حالة الحشرات غير المتحركة ( حشرات قشرية ) او فى دراسة الاعشاش المميزة لبعض الحشرات الاجتماعية او الطيور وغيرها .

2 – التقدير فى وحدة من الموطن

يستخدم فيها الطرق التالية :-

أ - العينات من الهواء

تفيد فى حالة الحشرات الطيارة وتستخدم فيها انواع متبانة من شباك الصيد والمصايد ( سواء ضوئية للحشرات التى تنجذب للضوء او مصايد الشفط الهوائية والدوارة ومصايد الطعوم والجذب الجنسى )

ب- العينات من النباتات :-
وقد تكون فى هذه الحالة مساحة معينة من الارض مزروعة بالنباتات ويجرى عد الحشرات عليها جميعا او جزء نباتى منها يقدر فيه تعداد الحشرات ( كورقة نبات ) وفى كلتا الحالتين يفضل جمع الحشرات على مفرش من القماش

ج – العينات الموجودة فى التربة :
تتمثل المشكلة فى هذه الطريقة لتحديد العمق الازم لتقدير التعداد وقد يستخدم فيها اجهزة خاصة باخذ العينة من العمق المطلوب

د - استخراج الحشرات من العينة :
ويكون ذلك من خلال تشريح العينة ( تشريح لوزة القطن لاستخراج يرقات ديدان اللوز او تشريح درنات البطاطس لاستخراج يرقات دودة درنات البطاطس من الانفاق التى تصنعها هذه اليرقات او تشريح عيدان الذرة لاستخراج يرقات الثاقبات او نخل عينات الدقيق او التربة لاستخراج الحشرات الموجودة بها ويستخدم لذلك اقماع فصل مثل قمع برليز وغيرها


3- الترقيم والتعليم :-

تعرف باسم طريقة التلوين او دليل لنكولن وتتلخص هذه الطريقة فى جمع الحيوانات المراد دراسة تعدادها فى مصايد بحيث توضع فى المنطقة بعد ترقيمها بعلامة مميزة وتطلق ثانية ثم تؤخذ عينات من هذا المجموع بعد فترة لمعرفة الى اى مدى خرجت الافراد المرقمة فى العينة

4- طريقة Removal trapping

تعتمد على اساس ان حجم المجموع ينقص بتحرك الافراد منه وعليه بحيث يقل حجم المجموع فى المصيدة فى وحدة زمنية ويمكن حساب الحجم الكلى للمجموع من المعدل الذى ينقص به فى الوحدة الزمنية وذلك من خلال معادلات إحصائية معينة


ثانيا الطريقة النسبية Relative methods

ويجرى لتقدير الكثافة النسبية سواء بالنسبة للمساحة او للزمن ولا يمكن تحويلها الى وحدات مطلقة دون بذل مجهود رئيسى لتصحيح سلوك الحشرة مع تاثير الموطن على هذا السلوك ومن الامثلة لاستخدام هذه الطرق هى استعمال الشبكة الكانسة sweep net فحصيلة الشبكة ليست تعدادا للحشرة لكنها تعطى مؤشرا فقط للكثافة العددية لبعض الانواع الحشرية ومدى تواجد او عدم تواجد نوع معين فى مساحة ما , وكذلك تعتبر مصيدة الضوء الاسود من اكثر الطرق شيوعا لتحديد مستوى كثافة المجموع الحشرى .
وبصفة عامة فان المعلومات المستقاة من الطرق النسبية اهم وافضل بمئات المرات من تلك المأخوذة بالطرق المطلقة وقد ذكر Sowthwood خمسة اسباب تؤثر فى كفاءة الطرق النسبية المستخدمة فى تقدير الكثافة العددية لمجموع ما وهى :-

- الكثافة الحقيقية للمجموع .
- عدد الحشرات الموجودة فى كل طور
- كفاءة الطرق النسبية المستخدمة
- مدى استجابة جنس معين او نوع معين للانجذاب للمصيدة

وتتضمن الطرق النسبية استخدام المصايد بكافة أشكالها ومن هذه الطرق

1- الفحص البصرى او العد المباشر

تعنى هذه الطريقة المعرفة او التقدير النسبى للتعداد فى مساحة معينة او زمن معين حيث يقوم الباحث بعد افراد المجموع مباشرة اما فى جميع الاطوار او طور معين فمثلا :-
- عد يرقات ديدان اللوز فى 100 لوزة مختارة بشكل عشوائى
- عد حشرات بق الليجوس المصطادة بواسطة 100 ضربة بالشبكة فى البرسيم الحجازى
- عد خنافس الدقيق فى كيلو دقيق
- عد يرقات البعوض فى لتر من الماء
- عد يرقات دودة درنات البطاطس فى 100 ورقة او فى 100 درنة


للموضوع بقية والمصادر سيتم ذكرها فى الاخر كما هو متبع ...........



2- استخدام الشبكة الكانسة Sweep net

تستخدم هذه الشبكة للحشرات هوائية الطيران او المتواجدة على النباتات القصيرة والمراعى والمحاصيل المزروعة فى صفوف بحيث لا تحدث تلفا لها وتختلف كفاءة الشبكة الكانسة تبعا لما يلي :-
- اختلاف الانواع والمأوى وارتفاع المزروعات
- اختلاف ظروف الطقس ( سرعة الهواء – درجة الحرارة – أشعة الشمس )
- اختلاف اوقات النهار وما يتبعها من سلوك غذائى للحشرة

والشبكة الكانسة مصنوعة من التيل الابيض على شكل مخروط ذو قاعدة معدنية تتصل بإحكام مع اليد ومنها ما يمتاز بيده القصيرة وشباكها ذات متانة اكبر وفتحة بقطر 1.5 بوصة

3- استخدام القماش الارضى

وتنجح في الزراعات الموجودة على شكل صفوف حيث يفرش الفراش وتهز النباتات بعنف لتجمع الحشرات من عليها وقد يستخدم أسلوب الشفط في جمع الحشرات من على القماش , وتستخدم هذه الطريقة للحشرات لموجودة على الأشجار التي تنمو بينها الحشائش بحيث يجذب الفرع مثلا ( فرع الزيتون ) ويهز ويضرب على القماش الارضى كما تستخدم لجمع الاطوار غير الطيارة من الحشرات العلقة على الاشجار والشجيرات وهى مكونة من قطعة من القماش المتين بلون ابيض ليسهل رؤية الحشرات المتساقطة عليها وتقوى من الأسفل بقضيبين متصالبين من الخيزران بحيث يعطى ذلك تقعرا بسيطا للقماش يساعد فى تجمع الحشرات ويحول دون هروبها مع ممسك متين من الاسفل

ولدى الاستعمال توضع تحت الأغصان وتضرب وتهز الأفرع والأغصان ضربات خفيفة بعصا خشبية أو يكفى أحيانا هزها باليد مع مراعاة عدم الضرب بشدة كي لا يسبب ذلك تساقط الإزهار او البراعم او الثمار وكى لا يؤدى ذلك الى حدوث الجروح والتشققات على النبات , وبعد تساقط الاطوار الحشرية العالقة على النبات بجميع الاطوار الحشرية بالشفاط وباسرع ما يمكن ومن الحشرات المتساقطة المن والنطاطات والعناكب ....... وغيرها
وكذلك من اليرقات و الحوريات واحيانا بعض العذارى ويجب ان تكرر هذه العملية عدة مرات فى ظروف متماثلة وبنفس الشخص بكافة المعاملات كى لا تختلف طريقة وقوة الضرب وبالتالى لا يؤثر ذلك على عدد ونوعية الافراد المتساقطة .

هذا ويوجد نموذج آخر من القماش الذى ينتهى من اسفل باناء فيه محلول كحولى وفتحتها الى الاعلى بحيث تضرب الاغصان وتتساقط الاطوار الحشرية وتتجمع فى النهاية داخل الاناء الموجود فى القعر


4- استخدام مصائد الشفط الهوائى

وهى المعروفة تجاريا باسم D- vac بحيث تجمع بشفطها الى شبكة ضيقة العيون من خلال مولد شفط تعمل هذه المصيدة عند تشغيلها فوق سطح الارض نهارا وليلا وباختلافات مختلفة عن سطح التربة بحيث تعمل كدوامة هواء من حولها فى قطر 15 – 30 م لجمع الحشرات الطائرة وتتكون من جهاز مع خرطوم يشفط الهواء الذى يسحب معه ما قد يعلق على النبات من اطوار حشرية وغير حشرية وخاصة الاطوار الطيارة او التى يتم فصلها عن النبات بسهولة اذ يسهل التقاط الحشرات الكاملة بمختلف اشكالها مثل الحشرات الرهيفة , نطاطات الاوراق , التربس والطفيليات وكذلك الحوريات ويرقات بعض حشرات غمدية الأجنحة Coleoptera لكنه يصعب التقاط يرقات حرشفية الاجنحة Lepideptera وكذلك يرقات Deptera

يجمع ناتج الشفط ضمن أكياس أو أوعية لدراستها فيما بعد في المعمل حيث تلتقط الحشرات بمختلف أطوارها وأحجامها وحتى المختبئة ما بين الأفرع وتتم العملية خلال اى ساعة من ساعات النهار أو اى فصل
لكن يعاب على هذه الطريقة إمكانية تلف بعض أجزاء الحشرات المصطادة وكذلك اصطياد الحشرات دون تمييز وشفط الكثير من المواد النباتية المختلفة , وبالإضافة إلى بعض الصعوبات التقنية والتي تتمثل خاصة في توفير المصدر الكهربائي إذا كان المحرك يدار كهربائيا أو باستخدام الزيوت البترولية

5- استخدام الشبكة الدوّارة
وحيث أن قنص هذه المصيدة يقتصر على الحشرات الطيارة , فانه لا توجد مشكلة في عدّ الحشرات الموجودة في العينة ولكن المشكلة تكمن فى حساب عدد الحشرات فى العينة منسوبا الى عدد الساعات فى العمق الهوائى ومن مميزات هذه المصيدة انها تقوم بالقنص دون الاستعانة بسرعة الهواء حيث يتم قنص نحو 15 % من التعداد المطلوب تعيينة وفقا لـ ( Taylor 1962 ) وتتكون المصيدة من حامل ثلاثى ومحرك كهربائى يدير شبكات دوارة








الموضوع الأصلي: العينات طرق اخذها - حجمها - مكانها .....الخ // الكاتب: عاشق المكافحة // المصدر: خير بلدنا الزراعي

_________________
لن تطفئوا مهما نفختم في الدّجى هذي المشاعل
م/ محمود عقيلان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://pprotection.montadalhilal.com
 

العينات طرق اخذها - حجمها - مكانها .....الخ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
وزارة الزراعة الفلسطينية :: مخـتبر أمراض النبات-